موقع استقلالي سيادي : ناشر ورئيس التحرير وسيم ماضي
أبرز أخبار طرابلس

معالي الرئيسة ريا الحسن تلتقي مسؤوليين من مجموعة البنك الدوليللتعاون في تنفيذ مشاريع إستثمارية في المنطقة الإقتصادية الخاصة في طرابلسبحضور فاعليات إقتصادية وإجتماعية وبلدية وشركات من القطاع الخاص .

معالي الرئيسة ريا الحسن تلتقي مسؤوليين من مجموعة البنك الدولي
للتعاون في تنفيذ مشاريع إستثمارية في المنطقة الإقتصادية الخاصة في طرابلس
بحضور فاعليات إقتصادية وإجتماعية وبلدية وشركات من القطاع الخاص .






إلتقت معالي رئيسة هيئة المنطقة الإقتصادية الخاصة ريا الحسن في مقر الهيئة وفد من مجموعة البنك الدولي للبحث في سبل توثيق العلاقات للقيام بتعاون على نطاق تنفيذ المشاريع الحيوية الإستثمارية الواعدة، وضم اللقاء كل من مسؤول دعم البرامج الاقتصادية في البنك الدولي بيتر موسلي، مسؤول برامج التنمية المستدامة والبنية التحتية في البنك الدولي ابراهيم الدجاني، خبير المناطق الاقتصادية في البنك الدولي توماس فارول، مسؤول برامج الابتكارات غانيش رازاقان، رئيسي بلديتي طرابلس والميناء احمد قمر الدين وعبد القادر علم الدين، عبد الغني كباره مستشار الرئيس سعد الحريري لشؤون الشمال، انطوان عماطوري رئيس GULF TAINER التي تشغل رصيف الحاويات في مرفا طرابلس وتديره، عمر حلاب رئيس تجمع رجال الاعمال وعبد الرحمن هاجر ممثلا مدير مرفا طرابلس الدكتور احمد تامر.
وقد اوضحت الرئيسة الحسن :” لقد استقبلنا اليوم في طرابلس وفدا من البنك الدولي ومؤسسة التمويل الدولية من أجل مناقشة تحديث الجدوى الاقتصادية للمنطقة مع السلطات المحلية في طرابلس والشمال وغرفة التجارة والصناعة ومستشار رئيس الحكومة لشؤون الشمال والتي يمولها البنك الدولي، كما تم التطرق الى بعض القطاعات التي تعتبر محور عمل المنطقة الاقتصادية، اضافة الى التسهيلات التي يمكن أن قدمها البنك”.
ولفتت :”في الواقع لقد قطعنا ايضاً شوطاً كبيراً فيما يتعلق بالأعمال التحضيرية لإنشاء المنطقة، ولكن يلزمنا التمويل للبنى التحتية الذي يمكن أن نحصل عليه من قبل القطاع الخاص او من صناديق عربية او من مؤسسات دولية او من موازنة الدولة، هذا ما نسعى اليه اليوم، ويصب كل أهتماماتنا في هذا الخصوص، وبالتالي لا يمكننا أن نطلق العمل في المنطقة الاقتصادية من دون ننجز البنى التحتية بعد تامين الاموال اللازمة له”.
وتابعت:”اليوم وصلنا الى مرحلة الردم والتحضير ولكن لا يمكننا الاستمرار الا بوجود تمويل من أجل البدء في انشاء البنى التحتية. ونحن بالفعل نملك الكثير من بوادر الخير ونأمل فعلاً وخلال هذا العام أن نحقق تمويلا جزئيا للمشروع، وفي الوقت عينه نكون قد حضرنا مخططا توجيهيا للمنطقة و نسعى مع البنك الدولي الى اطلاق عمل بهذا المخطط”.

وختمت:”خطة المنطقة الاقتصادية تسير كما نرسم لها، ولكن هذه الخطة تتطلب وقتا لا يقل عن السنتين لانجازها، رغم اننا نواجه بعض الصعوبات والعراقيل الصغيرة، لذا علينا أن نكون واقعيين كسياسيين واقتصاديين ورجال اعمال، لأن مانقوم به لطرابلس اليوم هو أسرع مما كنا نعتقد، ولا يمكن ان نعطي تراخيص لشركات خاصة قبل هذا الوقت”.

بدوره عماطوري قال:”بحثنا سبل دعم توجيهات المنطقة الاقتصادية الخاصة، واطلعنا ممثل البنك الدولي على النتائج الاولية للمشاريع الحيوية المنوي تنفيذها في المنطقة الاقتصادية والممولة من البنك الدولي” .
اضاف:” كما بحثنا في الاجتماع الاقتراحات المتعلقة بالمنطقة الاقتصادية، وكيفية تنظيمها، والمراسيم التطبيقية التي من شانها المساهمة في اعطاء دفع اضافي للعمل، وقد تمنيت على المشاركين اعطاء الاولوية للبدء بالعمل سريعا في المنطقة الاقتصادية لنكون جاهزين للمشاركة في اعادة اعمار سوريا والعراق، والا فسنخسر قسما كبيرا من السوق، وسينتهز هذه الفرصة العديد من الدول المجاورة والمنافسة لنا”.
وختم مشيراً الى ان رصيف الحاويات في مرفا طرابلس اصبح جاهزا لاستقبال كل البواخر العملاقة و تفريغ حمولتها بسرعة قياسية تضاهي اكبر المرافىء في المنطقة، لافتا الى ان الرافعات المتطورة ستصل الى حرم المرفا اوائل الشهر المقبل”.

ومن ثم وبعد الاجتماع قام المشاركون بجولة ميدانية في المنطقة الاقتصادية في حرم مرفا طرابلس واستمعوا من مسؤولي شركة Rebel Groupe المخولة بوضع دراسات المشاريع ذات الجدوى الاقتصادية للمنطقة، الى اهمية المشاريع المنوي تنفيذها، فضلا عن عمل رصيف الحاويات.

▪▪▫▪▪

*تِرٌيبًوٌلّي نٌيوٌزُ أِلّإخٌبًأِرٌي*
*?Tripoli News*
http://tnnlb.org

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى